فتاة تونسية تقع في حبّ بائع السميد

فتاة تونسية تقع في حبّ بائع السميد

0 By

وقعت فتاة تونسية في علاقة حب مع بائع السميد بعد أن قد قدّم لها كيس سميد، رغم نقصه في الأسواق التونسية في إطار أجواء الحجر الصحي التي تعيشها البلاد بسبب تفشي فيروس كورونا. و قد وعدها كذلك بتوفير الفارينة لتحضّر له الملاوي و الفريكاسي و الكعك و جلب شاحنة من السميد لها في زواجهما. و بذلك يعوّض بائع السميد أصحاب السيارات الفخمة الذين كانوا محلّ إعجاب الفتيات، ممّا يدلّ على أهميّة مادّة السميد في هذه الفترة الحرجة التي تشهد إنقطاع عدّة موّاد أساسية بسبب عمليّات الإحتكار.

و تحدّثت هذه الفتاة عن إعجابها بهذا الشاب، الذي خالف القانون من أجلها و ناولها كميّة كبيرة من السميد كانت ستوزّع على العديد من العائلات، و قد قامت بنشر صورها على وسائل التواصل الإجتماعي وهي تحضّر ما طاب من المأكولات، معتبرة أنّ الحصول على هذه المادّة في الوقت الحالي أفضل من الشكولاطة و من الهدايا الباهضة على غرار الذهب و الهواتف. لكنّها أنهت علاقته معه بعد التعرّف على صاحب معمل السميد، الذي وعدها بأن تأخذ ما تريد من المؤسسة بعد أن أعجب بأخلاقها العالية، و قرّر بعد فترة عدم تزوّجها.