أخبار تونس

الملف لم ينته بعد: مفاجآت جديدة تكشفها ألفة يوسف في قضية عمر العبيدي

الملف لم ينته بعد: مفاجآت جديدة تكشفها ألفة يوسف في قضية عمر العبيدي

علقت الباحثة والجامعية الفة يوسف صباح اليوم الجمعة 4 نوفمبر 2022، على الاحكام القضائية الصادرة، امس الخميس في قضية وفاة محب النادي الافريقي عمر العبيدي، والقاضية بسجن 12 أمنيا مدة سنتين لكل واحد منهم بتهمة القتل على وجه الخطأ مع الحكم بعدم سماع الدعوى في حقّ أمنيين اثنين.

واعتبرت يوسف ان هذه الاحكام غير عادلة نظرا لأن القضية قد ارتبطت بغرق طفلا أمام أنظار عدد من الامنيين.
ودوّنت الفة يوسف على صفحتها الشخصية بموقع “فايس بوك” ما يلي :

ألجأ إلى القوانين ككل البشر، لكني أعرف أنها قوانين نسبية وأن القائمين عليها نسبيون، بشر بأهوائهم وحساباتهم وتقواهم احيانا وفجورهم أحيانًا أخرى…
عندما كنت طفلة، تصورت ان الحق يعلو ولا يعلى عليه…أتلفت دماغي مشاهد المحاكمات السينمائية ينتصر فيها المظلوم غالبا…

اما في الدنيا، فتعلمت أن خطأ شكليا في القضية يغير كل شيء، ويحول المجرم إلى بريء، تعلمت أن مالا جزيلا يعطى لاهل الشأن يحول تاجر سموم بيضاء إلى ضحية، وتعلمت أن بعض المحاكمات تدار بالضغوطات والترهيب والتهديد والترغيب…

أنا ألجأ للقوانين البشرية، لكني أتذكر في كل لحظة أن الحاكم الاكبر لا يظلم عنده أحد…
على سبيل المثال، في القوانين البشرية، عندما يرى “انسان” طفلا يغرق، وهو يصرخ: ما نعرفش نعوم يا عمي، وينظر اليه في برود حتى يغرق الطفل، يعد ذلك قتلا على وجه الخطإ، حكمه سنتان سجنا…

أمام الله، الحساب مختلف…ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره…فما بالك بمن يتلذذ غرق طفل أمامه..
الفيديو :

Kalil Zafar Maalouf

رئيس الموقع و مهتم بكل ما هو اخباري ترفيهي و كل ما هو جديد في العالم العربي و مدون بخبرة 7 سنوات في الكتابة على المواقع و المدونات و متابعة للشان العربي و العالمي من اخبار عربية و عالمية و رياضية.
زر الذهاب إلى الأعلى
لا يسمح لك لنسخ المحتوى أو عرض المصدر