أخبار تونس

زوجتي بين الخيانة والوفاء الجزء الثالث

 

img 637a95ac4e7e4

ثم أخذت تترجاني وتقول لاتخبر أهلي…أرجوك…أستر علي…عشان العشرة السنتين اللي بينا!!يقول فأجبتها : أنتي لم تقدري العشرة..ولم تحفظيني في الرخاء فكيف بالشدة.. أنتي خنتيني وفي غرفة النوم وعلى سريري…أنتي لم تستحي من الله وأنتي صائمة!!يقول فقلت لها..قولي الحقيقة لي…أنتي تكذبين…كلامك معه غير ماقلتي….صارحيني؟؟لكنها متمسكة بقولها الأول…حينها هممت بالإتصال بأخوها..فأخذت تتمسك بثوبي وتترجاني وأنا
كل المشاعر التي بداخلي بدأت تثور…من غضب وغيرة وحزن وألم وعطف وحب…

 

كل أركاني إهتزت.وحين اتصلت بأخوها قلت له تعال للبيت ولاتخبر أحداً…قال حالاً سآتيكم.حينها قالت هي لي: وأنا أيضاً عندي كلام بقوله !!!!فتفاجأت منها…وقلت لها: قولي ماتريدين لما وصل أخوها سلمت عليه أنا وهي جالسة ودموعها قد نشفت..وصارة نظراتها قوية وكأنها صاحبة الحق.فسألني أخوها خيراً إن شاءالله : قلت له الموضوع بإختصار أن أختك وجدتها تحادث رجل أجنبي بالجوال وتغازله وتسامره.فالتفت إليها وانطلق بكلام قوي لها وأخذت ترتعد يداه من هول الصدمة…فأجابته بنفس القصة التي أخبرتني إياها
وأضافت بأنها في الأصل مغصوبة علي في الزواج والزواج المفروض يكون مشاعر..فأجابها أخوها: تكذبين…حنا زوجناكي الزواج الشرعي السني الصحيح..وأنتي لم تعارضي وزوجك من خيرة الرجال…وبعدين وش تقصدين بزواج المشاعر؟؟ هل تقصدين تبين تتزوجين واحد عن طريق علاقة محرمة؟؟ يقول الزوج: هنا تدخلت أنا كزوج وقلت لحظة من فضلك…ماذا تقصدين بأنك مغصوبة علي!!!
لماذا إذاً جلستي في ذمتي سنتين وضيعتي عمري وعمرك؟؟؟
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
كلامك هذا يدل على إنك كنتي تلبسين قناع الغش والزيف والخداع !!!حينها…أمرتها بعد كلمتها هذه أن تأخذ شنطتها وتغادر غير محسوف عليها مع أخوها..ووعدت أخوها وهو قريب لي بأنني سأتصل فيهم لاحقاً لإنهاء الموضوع.يقول الزوج : وبعد أن أمرتها بأن تأخذ شنطتها وتذهب مع أخوها. قامت وذهبت لغرفة النوم وانا أتحدث مع أخوها عن كلامها مع ذلك الخبيث وماذا كان يدور في حديثهما مع تحفظي على بعض الكلام. وأثناء حديثنا..أتت وقالت لأخوها يالله مشينا..وكانت نظراتها قوية.يقول الزوج : في الحقيقة لا اعلم سر قوتها في هذه اللحظة!!! هل هو إنتصار لكرامتها..
فبعد أن كانت معززة مكرمة من قبل الجميع ..إذا بخيانتها تجعلها ذليلة أمام الأمر الواقع…أم أنه وجه آخر لها كانت تخفيه عني طيلة فترة زواجنا وحان وقت ظهوره !!!!بعد ذلك..ذهبت مع أخوها..وأنا اخذت أفحص جوالها…وإذا برسائل ذلك الخبيث قابعة في صندوق الرسائل تحت غطاء إسم فتاة…وقد ازددت عجباً..إذا كيف بها تنكر مغازلته وهي تحتفظ برسائله..بل وتكلمه كل ليل وصباح أثناء نوم الأهل وأثناء سفري.يقول الزوج: في الحقيقة كان واجباً علي إخبار أهلها لأنني بعد خمسة أيام مسافر..
ولابد أن يعلموا اهلها كي نعالج الموضوع ونضعها أمام الأمر الواقع.يقول الزوج : إتصلت بذلك الخبيث من جوالها وقلت له لاتغير صوتك فأنا قريب لهذه الفتاة المغرر بها من قبلك…فأنت اسمك الرباعي فلان بن فلان بن فلان الفلاني….إنصدم لما أخبرته بإسمه لأنني عن طريق رقم جواله عرفت كيف أحصل على اسمه..ولم يكن من قبيلتي أنا وزوجتي..قال نعم ماذا تريد قلت الحقيقة : قال تعرفت عليها عن طريق النت في أحد المنتديات متخفياً تحت إسم نسائي..ثم عرضت عليها إضافتي على الماسنجر ووافقت وبعد فترة صارحتها في الماسنجر بأني رجل ( بينما هي تقول لم يصارحني وإنما هاتفني لفترة وصوته صوت امرأة ) وقد تقبلت ذلك وابدت تجاوباً وبدأت علاقتنا التي مضى عليها شهران فقط..وبعدين يا أخي تراها علاقة نت وجوال..ماصار شي كبير!!!!
قلت له : بعد أن نصحته بالخوف من الله لكنك كنت تحادث امرأة متزوجة…فحلف لي بأنها كانت تخبره بأنها فتاة لم تتزوج. ( يقول الزوج : وهذا صحيح فهي أثناء مكالمتها معه كانت تلعب دور اللامتزوجة وفي كلامها دلع وغنج وكلام لايليق مع هذا المخدوع..وكلاهما مخدوع بعمل الشيطان )
يقول الزوج : لم أكثر الكلام معه…لأنه لاحاجة من ذلك…فزوجتي كل الدلائل تشير أنها لم تمانع إقامة علاقة محرمة مع رجل آخر عن طريق النت والجوال…وربما في المستقبل القريب خروج وطلعات.
يقول : وبعد إتصالي به بقليل إذا بجوالي يرن.. وإذا بها أم زوجتي تكلمني وصوتها واضح فيه التعب لأنها علمت بالموضوع من إبنها…وكان إتصالها قبل الإفطار بساعة واحدة..
سألتني عن الموضوع فأخبرتها بالقصة…وسكتت ولم تكمل ثم كلمني أخوها وقال بيننا إتصال وأنا مع أمي وزوجتك ..وأغلق الجوال وانتهت المكالمة.
يقول الزوج : في الحقيقة أنا كنت في سباق مع الزمن..فسفري قريب وأنا أريد أن أنهي الموضوع ..والأم واخوان الزوجة لايريدونني أن أخبر أبوها.في اليوم التالي..إتصلت علي زوجتي وقالت بأنها تريد أن ترجع إلى البيت إلى أن أسافر لكي لايعلم ابوها..فقلت لها: كيف يهمك ابوك ولايهمك زوجك؟؟ ماحسبتي لي حساب..كل اللي يهمك لايدري ابوك !!! قلت لها ليس لكي عودة عندي …خلاص يابنت الناس..
.أنتي خنتي الله ورسوله وخنتينا جميعاً ولم تحفظينا…ومع ذلك تكذبين علينا…فحلفت بأن ما أخبرتنا به هو الصحيح…فقلت لها ليس لكي عودة وأغلقت السماعة.في الحقيقة كنت متردداً..أأخبر ابوها أم لا؟؟ ولما قرب سفري وبقي عليه يومان..قررت أن أخبره ..وذهبت إليه وأخبرته بالقصة كاملة..فانصدم وعرق وجهه..وقال: اتريدني أن أدعوها لك الآن وتعتذر لك وترجعها؟؟ قلت لا أنا خلاص ماعاد أقبلها كزوجة.فقال لك ماتريد..وإذا كنت ماتبيها أرسل ورقتها…ثم خرجت من عنده.في اليوم التالي إتصل الاب علي وقال طلبتك أن تستخير وان تفكر بالأمر..وكذلك فعل أخوها لأنهم عائلة يحبون الخيرولايريدون الفضيحة..فأعطيتهم كلمة بأني سأفكر مرة أخرى بالموضوع واستخير..وسافرت.يقول : كنت في سفري اكثر من الصلاة والإستخارة ومن قوله صلى الله عليه وسلم اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها.وبعد وصولي من السفر بيومين..قررت أن أطلقها ولكن قبل ذلك اردت مكالمتها كي أقول لها بأني سامحتها بالدنيا والآخرة..وأعطيها المساهمة التي أهديتها إياها قبل حصول المشكلة بشهرين فقط ومبلغها كبير…ث
م اقول لها قراري بالإنفصال عنها.لكنني…ترددت قليلاً قبل الإتصال..وآثرت أن أعطي نفسي وقتاً أطول لكي أخرج بقرار سليم ومدروس..والإستعجال ليس بالأمر المحمود في مثل هذه الأمور .أثناء ذلك..كان الحنين لزوجتي وعشرتي معها قد أخذ مني ماخذه ..فأنا أحببتها بقلب مخلص ولم أخونها يوماً ما..وحريص عليها..لكنني أعترف بأني كنت مفرطاً نوعاً ما في بيان حبي لها وهذا ربما ادى لغرورها…وهي تعرف ذلك..على العكس تماماً هي قليلاً ماتصرح بذلك خاصة في الفترة الأخيرة.
أكثر شيء أتعبني هو تضارب الاسئلة بداخلي…فحبي لها وعطفي عليها من جهة.. وكلامها المسموم مع ذلك الخبيث يدور في رأسي من جهة اخرى..حينها كنت اقرأ ماقاله الشرع ديننا الحنيف والعلماء في مثل هذه القضايا كي اصل للقرار السليم مع زوجتي.إن الله عفو غفور رحيم….كلمة ترددت في أذني كثيراً..يقابلها …خيانتها لي وكلامها المسموم الذي هز أركاني مع ذلك الخبيث.يقول الزوج: قررت بعد مضي خمسة ايام من سفري أن أعيدها متوكلاً على الله ومتحملاً تبعات قراري…فبادرت بالإتصال بأباها وطلبتها.. فقال إتصل بعد قليل لأنها مع أمها خارج البيت وبعد قليل إتصلت ..ووجدتها..فسلمت عليها وردت السلام..وبادرتها بأن ماحدث أمر عظيم وخيانة لاتغتفر..لكن …….. يتبع

ياسين عياري

محرر بالموقع و مهتم بالاخبار و كل ما هو جديد في العالم العربي و مدون بخبرة 7 سنوات في الكتابة على المواقع و المدونات و متابعة للشان العربي و العالمي من اخبار عربية و عالمية و رياضية.
زر الذهاب إلى الأعلى
لا يسمح لك لنسخ المحتوى أو عرض المصدر