أخبار تونس

عاجل / غدا.. نور الدين البحيري أمام القطب القضائي لمكافحة الارهاب في هذه التهم الخطيرة و إمكانية إيقافه واردة؟ التفاصيل

عاجل / غدا.. نور الدين البحيري أمام القطب القضائي لمكافحة الارهاب في هذه التهم الخطيرة و إمكانية إيقافه واردة؟ التفاصيل

Bleu plage Montage simple Publication Facebook
Bleu plage Montage simple Publication Facebook

غدا جلسة الاستماع إلى نورالدين البحيري بالقطب القضائي لمكافحة الارهاب




يمثل القيادي بحركة النهضة  نور الدين البحيري امام قاضي التحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الارهاب  بعد أن تم تأجيل هذه الجلسة منذ يوم 6 ديسمبر 2022
وكان  البحيري قد اشار سابقا الى إنه استدعي للمثول أمام قاضي التحقيق بالقطب القضائي “في ملف لا يعلم فحواه ولا الاتهامات الموجهة ضده حسب قوله “




و يشار إلى أنه تمّ وضع القيادي بحزب حركة النهضة نور الدين البحيري بالإقامة الجبريّة في شهر ديسمبر 2021 بأمر من وزير الدّاخلية توفيق شرف الدّين، ثمّ رفعها عنه في شهر مارس 2022




وكان شرف الدين، قد قال خلال ندوة صحفية في شهر جانفي 2022، إن قرارات الاقامة الجبرية، يمكن اتخاذها لمجرد وجود مخاوف تتعلق بأشخاص أو مؤسسات يمكن أن تشكل خطرا على النظام العام، مشيرا إلى أنّ قرار الاقامة الجبرية، (الذي اتخذ في حق نور الدين البحيري)، استند إلى نص قانوني نافذ (الأمر 50 لسنة 1978، الفصل الـ5 منه)، وأن الأمر يتعلق بشبهات جدية وموضوع أبحاث عدلية حول عملية صنع وتقديم جوازات سفر وبطاقات تعريف وطنية ومضامين وجنسية بغير الطرق القانونية والادارية المعمول بها.




وفي هذا السياق كتب البحيري على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي مايلي:
الظلم ظلمات يوم القيامة والنصر صبر ساعة
أحضر غدا الاربعاء 4جانفي للمرة الثانية أمام السيد قاضي التحقيق للرد على تهمة وجّهت ضدي اواخر شهر اكتوبر 2022 في ملف انطلقت فيه الابحاث بعد انقلاب 2021وحاولت السلطة اتخاذه غطاء لما استهدفني اواخر ديسمبر الماضي من اختطاف واحتجاز قسري وتعذيب ومحاولة اغتيال وهي جرائم موضوع تتبع قضائي وطني ودولي
أحضر أمام القضاء وأنا على يقين اولا أنه لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا وأن الملف موضوع التحقيق خال من كل أساس مادي وقانوني  كما أنني على ثقة تامة في برائتي وبراءة كل من تم الزج بهم في هذا الملف ومن بينهم قضاة شرفاء عقابا لهم عن تمسكهم باستقلاليتهم ورفضهم الخضوع للتعليمات




مرة أخرى أقول أن الحكم الفردي المطلق شر مطلق وأنه لا يرجى منه خير ولا صلاح ولا اصلاح وأن حملات التشهير والهرسلة والتنكيل لن تزيدني شخصيا الا ثباتا على قيم الحرية والمساواة والعدل واصرارا على مواصلة المقاومة المدنية السلمية للانقلاب الغاشم كلفني ذلك ما كلفني وتونس أغلى عندي من روحي وحياتي فداء للوطن الغالي كما أجدد تاكيد تمسكي بحقي في تتبع ومحاسبة كل المعتدين طال الزمن او قصر




حسبنا الله ونعم الوكيل

ياسين عياري

محرر بالموقع و مهتم بالاخبار و كل ما هو جديد في العالم العربي و مدون بخبرة 7 سنوات في الكتابة على المواقع و المدونات و متابعة للشان العربي و العالمي من اخبار عربية و عالمية و رياضية.
زر الذهاب إلى الأعلى
لا يسمح لك لنسخ المحتوى أو عرض المصدر