أخبار العالم العربي

اول تصريح من حارس المنتخب التونسي أيمن دحمان بعد قبوله 9 أهداف في اخر مباراة مع فريقه.. وقرار يصله من المدرب جلال القادري

تعرض الحارس التونسي أيمن دحمان إلى ضربة موجعة على الصعيدين الرياضي والشخصي بعد تلقي شباكه تسعة أهداف من قبل نادي الهلال في إحدى مباريات الدوري السعودي الممتاز لكرة القدم، وهو ما أثار موجة من السخرية والانتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي.

تصدّرت حملة الانتقادات ضد دحمان منصات التواصل، حيث تداول المشجعون صوراً وفيديوهات تظهر لحظات هدف بعد هدف، مما أدى إلى تفاقم الضغط النفسي على الحارس. وفي سياق التعليقات، تناقل النشطاء مطالبات بإقصاء دحمان من قائمة المنتخب التونسي المشاركة في بطولة كأس أمم أفريقيا 2024 المقررة في ساحل العاج.

رداً على الانتقادات، أكد دحمان أنه سيواصل العمل بجدية مع فريقه، معبراً عن اعتزازه بالمجهود الجماعي ومؤكداً أن نتيجة المباراة كانت صعبة وأنه يتحمل المسؤولية بشكل كامل مع باقي أعضاء الفريق.

وفي تطور مهم، تلقّى دحمان ضربة جديدة بقرار قوي من الجهاز الفني للمنتخب التونسي، حيث تقرر ترسيم بشير بن سعيد، حارس الاتحاد المنستيري، كحارس أول في المنتخب. يأتي هذا القرار في إطار سعي المدرب جلال القادري إلى تحسين الأداء الدفاعي للفريق الوطني، وذلك بعد التراجع اللافت في مستوى دحمان خلال المباراة المأساوية أمام الهلال.

من جهته، أعرب بن سعيد عن فخره بهذه الثقة، مشيراً إلى أهمية دعم الفريق والعمل الجماعي. يأتي هذا القرار في وقت حرج لدحمان، الذي يجد نفسه في موقف حرج يستوجب التفكير الجاد في استعادة ثقة الجماهير والجهاز الفني.

ومع اقتراب موعد بطولة كأس أمم أفريقيا، يبقى السؤال المحوري: هل سيتمكن دحمان من تجاوز هذه الصدمة واستعادة مستواه الرياضي قبل المشاركة في الحدث القاري الكبير؟ أم ستكون هذه الضربة القوية نقطة تحول في مسيرته المهنية؟



#اول #تصريح #من #حارس #المنتخب #التونسي #أيمن #دحمان #بعد #قبوله #أهداف #في #اخر #مباراة #مع #فريقه #وقرار #يصله #من #المدرب #جلال #القادري

احمد بوعزيز

مدون بخبرة 5 سنوات في الكتابة على المواقع و المدونات و متابعة للشان العربي و العالمي من اخبار عربية و عالمية و رياضية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
لا يسمح لك لنسخ المحتوى أو عرض المصدر