أخبار العالم العربي

ليلى الشابي تكشف ما حصل معها خلال تجولها في شارع الحبيب بورقيبة بتونس العاصمة وتنشر ما صورته بهاتفها


في إطار جولتها الأخيرة في شارع الحبيب بورقيبة بتونس العاصمة، قامت الممثلة ليلى الشابي بمشاركة تفاصيل حالة غلق مكثفة للشوارع والممرات المحيطة بالسفارة الفرنسية في الشارع لأسباب أمنية.

خلال رصدها للموقف، لفتت الانتباه إلى لافتة تحمل عبارة “أحب تونس” والتي وُضعت أمام السفارة، حيث تم تحويل المكان إلى محيط محصور بالحواجز الحديدية. وعبّرت الشابي عن تعبيرها الساخر حيال المشهد، مشيرة إلى أن اللافتة والحواجز تجعل من تونس تبدو وكأنها سجن حديدي.

قامت ليلى الشابي بتوثيق الموقف من خلال فيديو قامت بتصويره بواسطة هاتفها الجوال، وعبرت بسخرية قائلة: “أحبابي براس الماء والملح نحلف بيهم، خاطر الشدلية مفقودة! أشكون مولا معمل لحديد؟ نحب الناسبو وما يحسدني حد. شكراً”.

تجسد هذه الرواية الصحفية لحظة فريدة من نوعها حيث يُبرز دمج السخرية والوعي الاجتماعي من خلال تفاعل الممثلة مع المشهد الأمني المحيط بالسفارة وتعبيرها عنه بطريقة فكاهية وجريئة.




#ليلى #الشابي #تكشف #ما #حصل #معها #خلال #تجولها #في #شارع #الحبيب #بورقيبة #بتونس #العاصمة #وتنشر #ما #صورته #بهاتفها

احمد بوعزيز

مدون بخبرة 5 سنوات في الكتابة على المواقع و المدونات و متابعة للشان العربي و العالمي من اخبار عربية و عالمية و رياضية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
لا يسمح لك لنسخ المحتوى أو عرض المصدر