أخبار العالم العربي

إعترافات المسؤول التقني للبث حول ضربة الجزاء للمنتخب التونسي وما حصل في غرفة الفار


قام المسؤول التقني للبث في مواجهة تونس ومالي بالاعتراف بأن ضربة الجزاء التي لم تحتسب لتونس كانت صحيحة. وخلال تصريحاته، أكد أنه شاهد الإعادة بالصور البطيئة وتوصل إلى استنتاج واضح بأن هناك ضربة جزاء مؤكدة، وكان يتوقع أن يتم إعلانها من قبل الحكم. ومع ذلك، فاجأه استمرار الحكم في المباراة دون الإشارة إلى ذلك الخطأ.

وفي إشارة إلى الفوضى التقنية التي حدثت، أفاد المسؤول التقني بأن سبب عدم إعادة اللقطة خلال البث المباشر للجمهور يعود إلى عدم طلب تقنية “الفار” إعادة بثها للجمهور. وكما أشار، لم يتم دعوة الحكم لمشاهدة الإعادة، مما أدى إلى استمرار المباراة دون تصحيح القرار.

وأكد المسؤول التقني أن غرفة “الفار” هي المسؤولة الأولى والأخيرة بخصوص ضربة الجزاء التي حرمت منها تونس، وأنها اتخذت قرارًا بعدم إعادة بثها. هذا الاعتراف المثير يثير الكثير من التساؤلات حول دور التقنية في الرياضة وضرورة تحسينها لتفادي مثل هذه الأخطاء المكلفة.




#إعترافات #المسؤول #التقني #للبث #حول #ضربة #الجزاء #للمنتخب #التونسي #وما #حصل #في #غرفة #الفار

احمد بوعزيز

مدون بخبرة 5 سنوات في الكتابة على المواقع و المدونات و متابعة للشان العربي و العالمي من اخبار عربية و عالمية و رياضية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى