أخبار العالم العربي

بعد يوم من اتمام مراسم الدفن وإنزاله إلى القبر: عائلة في القيروان تكتشف أن بنهم حي يرزق


في حادثة مأساوية تنطلق من أعماق معتمدية حاجب العيون، تشهد المنطقة على واقعة مفاجىة هزّت الجميع، حيث قامت عائلة بدفن جثّـ ـة تعتقد في البداية أنها لأحد أبنائها، لكن الحقيقة المروعة كانت تنتظرها في الأيام القليلة التالية.

في الأسبوع الماضي، وفي ظلّ الظروف الغامضة، قامت عائلة بمعتمدية حاجب العيون بإقامة مأتم حزين لشخصٍ اعتقدوا أنه ابنهم الذي فارق الحياة جرّاء حادث مؤسف. ومع ذلك، كانت الصدمة تنتظرهم في اليوم التالي، حيث اتضح أنّ الشخص المتوفى الذي دُفن لم يكن ابنهم بل شخص آخر.

صالح السباعي، ناشط في المجتمع المدني بالقيروان، أكد أن التحقيقات بدأت بعد إبلاغ أحد الأشخاص الوحدات الأمنية عن حادثة داخل منزله.

في تطورات القضية، حيث تمّ التحفّظ على الجـ ـثّة وبوصول ممثل النيابة العمومية وحاكم التحقيق، تمّ رفع بصمات الضحية من قِبل الشرطة الفنية، واستعانوا بأحد أقارب المتـ ـوفي المزعوم الذي أكّد أنّ الجـ ـثة تعود لأحد أبناء عمومته.

وبالرغم من صعوبة تحديد هوية الجـ ـثة بسبب آثار الطعنات على وجهها، تمّ نقلها إلى المستشفى للتشريح قبل تسليمها إلى العائلة التي قامت بتنظيم موكب عزاء ودفنها كابنها.

ومع تأكيد العائلة ودفنها لما اعتقدوه ابنهم القتيل، جاءت الصدمة الثانية حين تلقت العائلة اتصالاً من سائق سيارة أجرة أكد أنه شاهد الشخص المتـ ـوفى في محطة الأجرة، مما أدى إلى فتح بحث جديد في الموضوع.

إلى الآن، يظل الغموض يلف حقيقة الشخص الذي تم دفنه، مما يجعل هذه القضية أكثر تعقيداً وغموضاً، ويستدعي ذلك تحقيقاً مكثّفاً لكشف الحقيقة وتقديم العدالة للضحية وأسرتها.




#بعد #يوم #من #اتمام #مراسم #الدفن #وإنزاله #إلى #القبر #عائلة #في #القيروان #تكتشف #أن #بنهم #حي #يرزق

احمد بوعزيز

مدون بخبرة 5 سنوات في الكتابة على المواقع و المدونات و متابعة للشان العربي و العالمي من اخبار عربية و عالمية و رياضية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى