أخبار العالم العربي

راشد الغنوشي يوجه رسالة من داخل سجنه بالمرناقية


في رسالة خاصة تم نقلها من سجنه، وجه زعيم حركة النهضة في تونس، راشد الغنوشي، رسالة مؤثرة تناول فيها قضايا الديمقراطية والإسلام والصراعات التي تعصف بتونس في الوقت الحالي. تمت قراءة هذه الرسالة خلال ندوة عُقدت في لندن، حيث ألقى الناشط أحمد قعلول الضوء على مضمونها.

في بداية رسالته، أكد الغنوشي أن سبب وجوده في السجن يعود إلى دعوته لقيم الديمقراطية الوطنية في تونس، ورؤيته بأن الصراع في البلاد يتمحور حول الديمقراطية مقابل اللاديمقراطية. وأشار إلى أن الأعداء للديمقراطية يستخدمون الحداثة كسلاح لاستبعاد الخصوم الإسلاميين، في حين أنه يرى أن قيم الإسلام يجب أن تكون جزءًا من المشهد الديمقراطي في تونس، داعيًا إلى عدم استبعاد من يخالفهم أو يدين برؤية إسلامية مختلفة.

وأشار الغنوشي إلى أن التحدي الرئيسي يكمن في وجود جزئية كبيرة من الحداثيين غير الديمقراطيين، الذين يسعون إلى ديمقراطية تخدم مصالحهم الخاصة، ويؤكد أن النضال في تونس يسعى لتحقيق ديمقراطية تشمل الجميع.

وأضاف الغنوشي أن الحالة الراهنة في تونس محكومة بالصراع بين الخير والشر، وبين الوطنية والخيانة، مشيرًا إلى أن النظام الحالي يخوض حربًا لا هوادة فيها ضد الديمقراطية بكل معانيها، معتبرًا أنها لا تجمع التونسيين بل تفرقهم.

وختم الغنوشي رسالته بالتأكيد على أن الديمقراطية هي آلية رائعة للتوافق وحل الخلافات بشكل سلمي، وأن الخلل ليس في فكرة الديمقراطية بل في فكرة الدولة القومية خارج إطار الأخلاق. ودعا إلى دعم الديمقراطية وإضافتها إلى الإسلام كجزء من رؤية تونس المستقبلية.

بهذه الرسالة، يبقى الغنوشي واحدًا من أبرز الشخصيات السياسية في تونس، الذي يواصل تعبيره عن قضايا الديمقراطية والإسلام في البلاد، حتى وهو خلف قضبان السجن.




#راشد #الغنوشي #يوجه #رسالة #من #داخل #سجنه #بالمرناقية

احمد بوعزيز

مدون بخبرة 5 سنوات في الكتابة على المواقع و المدونات و متابعة للشان العربي و العالمي من اخبار عربية و عالمية و رياضية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
لا يسمح لك لنسخ المحتوى أو عرض المصدر