أخبار العالم العربي

إحدى مشاركات في كاستينغ “برندق” تكشف التفاصيل في المباشر / Video Streaming


أثارت تجربة “كاستينغ” نظمها صانع المحتوى التونسي المعروف بـ “برندق”، جدلاً واسعاً وغضباً شديداً في أوساط المجتمع التونسي. حيث قام “برندق” بتنظيم هذا الكاستينغ بهدف اختيار فتاة واحدة فقط للخروج معها في موعد.

التجربة التي وصفت بأنها مهينة للنساء التونسيات، أثارت استنكاراً شديداً، مع مطالبات بإيقاف “برندق” ومحاسبته بتهمة استغلال الفتيات من أجل تحقيق المشاهدات على منصات التواصل الاجتماعي.

وتتمحور فكرة الكاستينغ حول اختيار مقدم البرنامج، المعروف أيضاً بنشاطه على وسائل التواصل الاجتماعي، لفتاة لمواعدتها من بين 30 مشتركة تنافست في الاختبار. وتضمنت العملية الفرز والتقليب بطريقة ساخرة ومهينة، حيث اعتمدت فقط على صفات جمالية وجسدية، دون مراعاة أي معايير أخرى.

وأثار الفيديو الذي نشره “برندق” والذي استمر لمدة 15 دقيقة، ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبر الكثيرون أن طريقة عرض الفتيات في المسابقة تقلل من قيمتهن كأفراد وتروج للبذاءة والانحلال الأخلاقي.

وفي سياق متصل، ظهرت إحدى الفتيات المشاركات في الفيديو تدعى “بيّة” كضيفة في برنامج “أحنا لباس” مع نوفل الورتاني، حيث كشفت عن كيفية تغريرهن بالمشاركة في المسابقة عبر اتصالات من قناة تونسية وعدتهن بجوائز، مما أثار موجة جديدة من الانتقادات والتساؤلات حول أخلاقيات مثل هذه التجارب.

وختمت “بيّة” حديثها بالتعبير عن الأثر السلبي الذي تركته هذه التجربة على نفسيتها، مشيرة إلى استهتار بعض الأشخاص والانتقادات القاسية التي تلقتها بعد ذلك.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الحادثة أثارت تساؤلات واسعة حول مدى المسؤولية الاجتماعية للمحتوى الذي يتم نشره على منصات التواصل الاجتماعي، وضرورة تنظيم ومراقبة مثل هذه الأنشطة لحماية كرامة وحقوق الأفراد.




#إحدى #مشاركات #في #كاستينغ #برندق #تكشف #التفاصيل #في #المباشر

 

للمزيد من الاخبار الحصرية تابع موقع المنارة

 

احمد بوعزيز

مدون بخبرة 5 سنوات في الكتابة على المواقع و المدونات و متابعة للشان العربي و العالمي من اخبار عربية و عالمية و رياضية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى